القائمة الرئيسية

الصفحات

«شهيد الشهامة»الاستماع إلى مرافعة النيابة في محاكمة راجح بقضية «محمود البنا»

محمد راجح المتهم بقتل صديقه محمود البنا مع باقي المتهمين

استمعت محكمة جنايات الطفل بشبين الكوم في محافظة المنوفية، برئاسة المستشار باهر حسين، رئيس المحكمة، خلال الجلسة التي استمرت قرابة 5 ساعات حتى الآن إلى مرافعة النيابة في القضية، والتى سردت خلالها الوقائع التي حدثت، وقرار الإحالة للمحكمة، والتي أظهرت حيثيات اتخاذ النيابة لقرارها بإحالة المتهمين لمحكمة جنايات الطفل.
وكان الدفاع عن المتهم الأول «راجح» طلب حضور الطبيب الشرعى في الجلسة الأولى للمحاكمة لمناقشته، وحاول الدفاع من خلال مناقشته للطبيب الشرعى الوصول إلى أن الطعنات التي وُجهت للمجنى عليه لم تكن في أماكن قاتلة، إلا أن الطبيب الشرعى قال إن المجنى عليه أصيب بالطعن في الفخذ والوجه وأن النزيف الذي حدث كان السبب في وفاته.

كان جاء في تحقيقات النيابة العامة أنه عندما استاء المجني عليه من تصرفات المتهم قِبل إحدى الفتيات نشر كتابات على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «انستجرام» أثارت غضب المتهم الأول فأرسل الأخير إلى المجني عليه عبر برامج المحادثات رسائل تهديد، ثم اتفق مع عدد من أصدقائه على قتله، وأعدوا لذلك «مطاوٍى» وعبوات تنفث مادة حارقة للعيون.
وتوصلت التحقيقات إلى أن المتهمين اختاروا يوم الأربعاء التاسع من أكتوبر 2019 موعداً لارتكاب الجريمة، وتربص المتهمان «محمد .أ .ر» و«إسلام .ع» بالمجني عليه بموضع قرب شارع هندسة الري بمدينة تلا بمحافظة المنوفية، وما إن ابتعد المجنى عليه عن تجمع لأصدقائه حتى تجمعا عليه فأمسكه الأول من تلابيبه مشهراً مطواة في وجهه، ونفث الثاني على وجهه المادة الحارقة، وعلت أصواتهم حتى سمعها أصدقاء المجني عليه فهرعوا إليه وخلصوه من بين أيديهم، ليركض محاولًا الهرب فتبعه المتهمان، حتى التقاه المتهم الثالث «مصطفى .ا» وأشهر «مطواة» في وجهه أعاقت هربه، وتمكن على اثرها من استيقافه ليعاجله المتهم الأول بضربة بـ«المطواة» بوجنته اليمنى أتبعها بطعنة بأعلى فخذه الأيسر، وذلك بعدما منعوا أصدقاءه من نجدته مستخدمين المادة الحارقة ليتركوه ملقى بجراحه، فنقله الأهالي إلى مستشفى تلا المركزى بينما هرب المتهمون على دراجة آلية قادها المتهم الرابع «إسلام .أ».
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات