القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل

كورونا حول العالم في 24 ساعة.. 750 ألف إصابة و35 ألف وفاة


* مصر تسجل 47 حالة إصابة جديدة.. وأمريكا تتجاوز 140 ألف
* روسيا تلحق بالصين وتعلن السيطرة على الوباء
* الأمل يعود للحياة في إيطاليا وإسبانيا

واصل فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، اجتياحه الهستيري في جميع أنحاء العالم، مع ظهور إشارات تنبئ بوجود أمل بشأن انحساره خلال الأيام والأسابيع المقبلة.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية "فرانس برس" في أحدث إحصاءاتها في وقت متأخر من مساء الإثنين أن فيروس كورونا المستجد أسفر عن وفاة 35.674 شخصا على الأقل حول العالم منذ ظهوره في ديسمبر 2019. وذلك بحسب الأرقام الرسمية التي تعلنها الدول.

وأضافت أن عدد الإصابات التي تم تشخيصها رسميا في 184 دولة ومنطقة، تجاوز 757.940 إصابة، في حين شفي أكثر من 148.700 شخص.

فيما أعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 47 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد وحالة وفاة واحدة، فيما بلغ إجمالي عدد المصابين إلى 656 شخصا، وإجمالي عدد الوفيات 41 شخصت، بينما تعافى 150 شخصا.

البقاع الساخنة لـ كورونا

تربعت الولايات المتحدة على قائمة الدول الاكثر تضررا من فيروس كورونا على صعيد الحالات المصابة، حيث وصل عدد المصابين إلى 140.904 شخصا.

وتلتها إيطاليا التي تتربع غلى قمة أعداد الوفيات، حيث سجلت 101.739 إصابة، و11.591 جالة وفاة.

وسجلت إسبانيا 87.956 إصابة، و7.716 وفاة.

الصحة العالمية


- مصر

أوصت منظمة الصحة العالمية مصر بتوفير المزيد من أماكن الرعاية الصحية لمواجهة تفشي فيروس كورونا. 

وكانت وزارة الصحة المصرية أعلنت أمس الأول، الأحد، تسجيل 33 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19، ووفاة 4 حالات أخرى، ليبلغ إجمالي عدد المصابين 609 حالة.

وأشاد إيفان هيوتين مدير إدارة التغطية الصحية الشاملة والأمراض السارية بمكتب منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط بسرعة الحكومة المصرية في الاستجابة لفيروس كورونا، فورا مع ظهور أولى الحالات المصابة.

واكد هيوتن أن هناك فرصة ذهبية أمام مصر للسيطرة على وباء فيروس كورونا المستجد، والحد من انتشاره داخل البلاد.مشيرا إلى أن الفرصة المتاحة أمام مصر لا تعني التخاذل، بل يجب عدم التوقف عن ممارسة الخطط وتنفيذها بدقة.

- عالميا

قال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية مايك راين إنه لا أحد في منظمة الصحة العالمية يتحدث الآن عن علاج أو لقاح لفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وأضاف أن اولوية المنظمة في الوقت الحالي هي تجنب موت المصابين، مؤكدا على عدم وجود علاج مثبت لفيروس كورونا حتى اللحظة.

وتابع "قد ينفع دواء مع مريض ما ويفضي إلى مضاعفات مع مريض آخر، والتباعد الاجتماعي ولزوم البيت يكسبنا بعض الوقت لنتيح أنظمة الرعاية الصحية الأفضل وتعزيز جاهزيتها".

و قال مدير الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس إن فيروس كورونا المستجد أعاق عمل الأنظمة الصحية حول العالم، وأن ن المنظمة تعمل على تقديم خدماتها لكافة دول العالم من أجل تجاوز أزمة وباء كورونا.

وأضاف تيدروس أن الحكومات يجب أن تدعم الفئات الضعيفة في مجتمعاتها. مؤكدا أن المنظمة تبحث كيفية إنشاء مستشفيات ميدانية في الدول الأكثر تضررا من وباء كورونا.

فيما توقع راين أن إيطاليا ستشهد استقرارا قريبا لوضع فيروس كورونا، وأوضح أن إجراءات العزل العام والتدابير الصارمة المعمول بها في إيطاليا خلال الأسبوعين الماضيين، يجب أن تؤدي قريبا إلى استقرار وضع وباء فيروس كورونا.

وأضاف:"نأمل أن تكون إيطاليا وإسبانيا على وشك الوصول إلى ذلك. لكن الفيروس لن ينحسر من تلقاء نفسه، وتلزم محاربته من خلال جهود الصحة العامة".

علاج كورونا

كشفت تقارير إعلامية عن نجاح شركة "سانوفي" الفرنسية في علاج أول مصاب بفيروس كورونا المستجد خارج الولايات المتحدة الأمريكية، ضمن برنامج للتجارب السريرية لمرضى "كوفيد 19".

وأكدت سانوفي تعافي المريض بعد تناول عقار (Kevzara ) في تجارب خارج الولايات المتحدة، وبدأت الشركة عديد من التجارب السريرية في إيطاليا وإسبانيا وألمانيا وفرنسا وكندا وروسيا.

وأوضحت شركة سانوفي في بيان أنها بدأت بالتعاون مع "ريجينيرون" الأمريكية، برامج تجارب سريرية عالمية لتحديد إذا ما كان "كيفزارا" سيلعب دورا في معالجة الأزمة الصحية التي تواجه العالم والتي سببها وباء كورونا.

في حين وجه جيروم سالومون المدير العام للصحة في فرنسا صدمة للكثيرين بعد تأكيده عدم إثبات أي دواء في العالم فعالية ضد كورونا، موضحا أن العديد من التجارب السريرية العلاجية لفيروس كورونا تم إجرائها، وأن أي شيء يمكن أن يكون مفيدا.

وردا على سؤال حول الدراسات والتجارب المتعلقة بالكلوروكين واستخدام أدوية الملاريا لعلاج كورونا، قال سالومون "كل ما هو مفيد لمزيد من المعرفة مهم.. لا يوجد دليل على العلاج الذاتي، ناهيك عن عدم وجود سبب. سنحصل على النتائج بسرعة كبيرة".

وتابع "لكن لا يوجد أي دليل قاطع لصالح عقار على حساب الآخر.. اليوم ، لم يثبت أي دواء في العالم فعاليته.. يجب إعطاء العلم الوقت ليقول ما إذا كان الدواء له تأثير على كوفيد -19".

بصيص من الأمل

برغم تزايد حالات الإصابة والوفاة كل يوم في العالم، إلا أن هناك بارقة أمل جديدة تبعث بعد تراجع إصابات فيروس كورونا المستجد في عدد من الدول، وتعافى الكثير منه.

فتشهد الصين تناقصا في أعداد المصابين بفيروس كورونا، في الوقت الذي تعافى فيه حوالي 93% من المصابين، بحسب بيانات للجنة الصحة الوطنية الصينية.

ووفقًا لأحدث البيانات، بلغ عدد الحالات المؤكدة لعدوى فيروس كورونا في الصين 81470 حالة، شفي منه 75770 شخصا وخرجوا من المستشفيات، وهو ما يمثل 93٪ من إجمالي عدد الحالات.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن نيل فيرجسون أستاذ علم الأحياء الرياضي في إمبريال كوليدج في لندن اليوم الاثنين، إن ثمة بوادر على أن وباء كورونا يتراجع في بريطانيا وإن فحوص الأجسام المضادة قد تكون جاهزة خلال أيام.

وقال فيرجسون لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "نحن نعتقد أن الوباء في سبيله للتباطؤ الآن في بريطانيا".

فيما استبعدت مصادر طبية ألمانية أن تشهد البلاد نفس أوضاع إيطاليا وإسبانيا في أزمة جائحة كورونا المستجد.

وذكرت نقابة الأطباء الألمان ماربورجر بوند "أن ألمانيا بعيدة بوضوح عن مثل هذه الأوضاع".

ونقلت وكالة الأنباء الالمانية "د ب أ" تصريحات رئيسة النقابة زوزانه يونا قالت فيها "لدينا حاليا قدرات استيعابية في وحدات العناية المكثفة، وكذلك قدرات استيعابية كافية لوحدات العناية العادية".

إلى ذلك، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان روسيا تمكنت من السيطرة على تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وقال بوتين إن روسيا تمكنت من منع حدوث نمو كبير في أعداد مصابي فيروس كورونا خلال الأسابيع الماضية.

وأضاف:"يجب أن تكون تحركاتنا معقولة ومهنية. بفضل هذا النهج، تمكنا من كسب الوقت اليوم وانفجار تفشي عدوى فيروس كورونا في الأسابيع الماضية".

وأكد بوتين على ضرورة أن تستغل بلاده الوقت الذي وفرته.

ودعا الرئيس الروسي مرة أخرى المواطنين المسنين في روسيا إلى البقاء في المنزل وسط تفشي فيروس كورونا.

وتابع أنه تم فعل كل شيء ممكن لمنع فيروس كورونا من الوصول إلى عدد كبير من الناس في البلاد، مشيرًا إلى أنه من المهم مراعاة جميع السيناريوهات والاستفادة من تجارب الدول الأخرى في مكافحة انتشار المرض والعدوى.

وأشار إلى أن الإجراءات التي يتم تنفيذها في روسيا لمحاربة فيروس كورونا الجديد مهمة للغاي ، على الرغم من أنها قد تبدو مفرطة للمواطنين. "الأفضل أن تكون آمنا من أن تكون آسفا".

وسجلت روسيا 1،836 حالة إصابة بفيروسات كورونا بزيادة 302 خلال الـ 24 ساعة الماضية. لقى 13 شخصا بينهم مصرعه بينما تعافى 66 شخصا من المرض.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات