القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجــل

أدرك الإمام قبل التسليم من صلاة الجمعة فهل يصليها ظهرا 4 ركعات وكان هذا رد دار الافتاء



أرسل شاب برسالة الى الصفحة الرسمية لدار الإفتاء يقول فيها: "أدركت الإمام يوم الجمعة في التشهد الأخر، فهل أكمل الصلاة بعد تسليم الإمام ظهرا أربع ركعات ؟ . 

رد الشيخ أحمد ممدوح أمين الفتوى قائلا: من تأخر عن صلاة الجمعة عامدا متعمدا فقد أثم وعليه الاستغفار والتوبة ،أما إذا كان نائما واستيقظ متأخرا فليس عليه حرج او إثم ، وإذا لحق المصلي الإمام في الركوع او قبل الركوع فقد أدرك ركعة واحدة فيكمل صلاته بركعة واحدة بعد تسليم الإمام أما إذا أدرك الإمام في الركعة الأخيرة وبعد قيامه من الركوع فعليه ان يكمل صلاته ظهرا أربع ركعات . 

التشهد الأخير في صلاة الجمعة 
وقال الشيخ عبد الحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقا، إنه ما لم يدرك المصلي ركعة مع الإمام، فليصل الجمعة ظهرا 4 ركعات. 

وأضاف الأطرش لـ" صدى البلد" ان هناك فريقين من الفقهاء في هذا الأمر أنه في حالة ما إذا لحق المأموم الإمام في التشهد الأخير، يصلي الجمعة ركعتين ولا حرج في ذلك، وفريق آخر يقول يؤديها المصلي ظهرا 4 ركعات، لأنه لم يدرك الركوع الثاني مع الإمام، كما استدل هذا الفريق بأن الأصل في الجمعة ان يلحق المصلي ولو ركعة واحدة مع الإمام. 

وأوضح أن رأي الفريق الثاني هو الأرجح والأصح من وجهة نظري، لأن الركوع هو أول الصلاة، أما القراءة فيحملها الإمام عن المصلي. 

فضل التبكير الى صلاة الجمعة 
كشف دار الإفتاء المصرية، عن اختلاف العلماء في تحديد معنى الساعات المذكورة في حديث «مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الجُمُعَةِ غُسْلَ الجَنَابَةِ ثُمَّ رَاحَ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَدَنَةً"؛ ولكن هدف التبكير واضح. 

وأضافت الإفتاء، أن هذا المعني سيتحقَّق للمصلي إذا ذهب قبل الصلاة بساعة أو أكثر أو أقل، لكن المهم جدًّا ألاَّ يتأخَّر حتى صعود الإمام إلى المنبر، وإلا راح الأجر كله. 

واستشهدت بما رواه البخاري ومسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الجُمُعَةِ غُسْلَ الجَنَابَةِ ثُمَّ رَاحَ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَدَنَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّانِيَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَقَرَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ كَبْشًا أَقْرَنَ، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الرَّابِعَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ دَجَاجَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الخَامِسَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَيْضَةً، فَإِذَا خَرَجَ الإِمَامُ حَضَرَتِ المَلاَئِكَةُ يَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ».
reaction:

تعليقات