القائمة الرئيسية

الصفحات

أمازون تجبر الفلسطينيين على تغيير عنوانهم لـ إسرائيل


قالت صحيفة "فاينانشيال تايمز": إن الشركة الأمريكية للتجارة الإلكترونية "أمازون" تتبع سياسة التمييز ضد عملائها الفلسطينيين، من خلال توصيل الطلبات إلى المستوطنات بالضفة الغربية مجانًا، دون تقديم نفس الخدمة للفلسطينيين الذين يعيشون في ذات المنطقة.



وأوضحت الصحفية في تحقيق نشرته، اليوم السبت، أنه إذا كان عميل "أمازون" من سكان المستوطنات بالضفة الغربية، فإن التوصيل يكون مجانًا، وكذلك الأمر إذا كان عنوان العميل من إسرائيل وقيمة مشترياته 49 دولارًا أمريكيًا فأكثر فإن التوصل أيضًا مجاني، في المقابل يضطر العملاء من الضفة الغربية دفع رسوم شحن تبدأ من 24 دولارًا.



وقال المتحدث باسم شركة "أمازون" نيك كابلين، في حديث مع الصحيفة: "إنه لا يمكن للفلسطينيين سوى الالتفاف على القضية من خلال تغيير العنوان من فلسطين إلى إسرائيل، وبعدها يمكنهم الحصول على شحن مجاني".



وأشارت الصحيفة إلى أن جميع شحنات "أمازون" يجب أن تمر عبر إسرائيل من أجل وصولها إلى الضفة الغربية، الأمر الذي يؤخر وصول الطلبات".



ووصف المحامي في حقوق الإنسان مايكل سفارد، سياسة الشركة بأنها تميز بين العملاء بناء على جنسياتهم.



وقالت منظمة "السلام الآن" إن إجراءات أمازون تمييزية، وأن الاسرائيليين يتمتعون بامتيازات المواطنة فيما لا يتمتع بها المواطن الفلسطيني الذي يسكن المنطقة".



يذكر أن عدد المستوطنات في الضفة الغربية والقدس ازداد بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، حيث وصل عدد المستوطنين في الضفة الغربية في نهاية عام 2019 إلى أكثر من 463،000 مستوطن، و300،000 مستوطن في القدس.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات