القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل

12 يوم على جريمة هزت مصر.. تفاصيل إحالة الجزار مرتكب مذبحة كفر الدوار للجنايات


مر ١٢ يوما على مجزرة عزبة الشيخ على التابعة لقرية الطرح بمركز كفر الشيخ بمحافظة البحيرة والتى راح ضحيتها ٧ افراد من أسرة واحدة ولا يزال الحزن يخيم على عزبة الشيخ على التى شهدت مقتل أشخاص ليس لهم أى ذنب على يد جزار تجرد من كافة مشاعرة الإنسانية ومارس مهنة الجزارة فى ذبح افراد أسرة كاملة.

وشهدت قضية مقتل ٧ اشخاص من أسرة واحدة على يد جزار بعزبة الشيخ على التابعة لقرية الطرح بمركز كفر الدوار تطورات جديدة حيث تم احالته لمحكمة الجنايات.

تم إحالة القضية رقم 749 لسنة 2020 جنايات مركز كفر الدوار والمقيدة برقم 8 لسنة 2020 كل شمال دمنهور إلى محكمة جنايات دمنهور وذلك لمحاكمة المتهم شريف عبد الله رجب محمد الزيات "محبوس"، 35 سنة، جزار، مقيم "عزبة التلاجة - الخط الوسطاني مركز كفر الدوار.

وكانت محكمة دمنهور الجزئية الدائرة الأولى برئاسة المستشار محمد الشنوانى،قد قررت ، حبس "ش.ا" 30 يومًا على ذمة التحقيقات فى تهمة قتل أسرة مكونة من 7 أفراد بقرية "شيخ على" التابعة لمركز كفر الدوار بمحافظة البحيرة.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة، برئاسة المستشار محمد السعيد عمر، رئيس النيابة الكلية لنيابات شمال دمنهور والمستشار أسامة المسلمى، رئيس نيابة مركز كفر الدوار، وبإشراف المستشار عماد الجندي، المحامى العام لنيابات شمال دمنهور تفاصيل واحداثا مثيرة وجديدة فى اعترفات الجزار "ش.ا "، المتهم بقتل 7 أفراد من عائلة واحدة بعزبة " الشيخ على" التابعة لقرية الطرح بمركز كفر الدوار أمام النيابة.

وأدلى المتهم فى اعترافاته أمام النيابة العامة لشمال دمنهور كنت امر بضائقة مالية وكانت نفسيتي تعبانة وضاقت بي الدنيا فقررت سرقة أغنام من حظيرة ماشية ملك "م.م" وذهبت إليه وأقنعته بأن أحرس مزرعته وهو ينام إلا أننى فشلت أيضًا في السرقة، فعرضت عليه مبلغ 10 آلاف جنيه من أجل مساعدته في سرقة ابن عمى لكنه رفض.

وأضاف المتهم في اعترافاته: بأن محل الجزارة الذى يمتلكه خال من أى ذبيحة ولذلك ذهب لتاجر أغنام يدعى "ح.أ'، لشراء أغنام بالأجل، لكنه رفض، وأثناء عودته بطريق عزبة "الشيخ على"خطر بباله وجود منزل المجنى عليه "حسني"، بمنطقة بعيدة عن العزبة، وفى تمام الساعة الرابعة فجرًا، ذهب لمنزله ، وبدأ يفكر في كيفية الدخول للمنزل والحصول على مفاتيح حظيرة المواشي.

وتابع المتهم دخلت والدة المجنى عليه الحاجة "زينب"، وطلب منها حسنى إعداد كوبين شاى ، وسألتنى والدة المجنى عليه: "مالك؟"، فأخبرتها بأن الحكومة بتجرى ورايا، فقالت ماتزعلش وماتخافش، وراحت وعملت لنا الشاي، وشاهدت الخنجر معى فقلت لها خشى نامى يا حاجة أنا جايبه عشان السوق، ما تخافيش أنا شوية وماشى.

واضاف المتهم "بأنه بعد مغادرة والدة المجنى عليه، طلبت من" حسني", الاتصال بتاجر الأغنام المشار إليه ، ليخبره بأنه عليه حكم غيابى وضباط تنفيذ الأحكام في الطريق له، حتى يترك المكان لاتمكن من الذهاب لحظيرة الماشية لسرقة الغنم، لكنه قال لي شكرا وقفل السكة.

واوضح المتهم فى اعترافاته امام النيابة : "بأنه بعد خروج والدة المجنى عليه، من غرفة علف المواشي، قال لى حسني: "أنا هاجيب لك بطانية تتغطى بيها علشان الدنيا برد وقبل مغادرته داهمت حسنى وسددت له عدة ضربات فى ضهره ، لكنه صرخ، فأتت والدته فحاولت ضربي، لكن سددت لها ضربة على رأسها فسقطت على الأرض وعدت مرة أخرى وسددت ضربات بالصدر والبطن لحسنى حتى فارق الحياة".

وتابع المتهم روايته : حاولت الدخول للشقة، حيث كانت الزوجة في غرفة الأطفال في حالة ذعر وهلع وخوف، واترجتنى وقالت: «سيبنى أربى العيال والعيال تقوله سيبنا ياعم "شريف" إحنا ما عملناش حاجة، فقلت لها انتوا خلاص اتحكم عليكم بالإعدام لازم تموتوا كلكم، ودخلت على الزوجة وخنقتها، وبعدها دخلت على "شهاب" الابن الأكبر وسددت له ضربات في رقبته وصدره وقع مكانه وبدأت بالضرب في "عبدالرحمن" في رقبته وظهره، وطلع"محمد يجرى ناحية أوضة التبن ووقع جوه الحريقة جنب أبوه فخنقت الطفل الصغير وجذبت "شهاب" ورميته في الحريق عشان الموضوع يبان أنه حريق، وخرجت من المنزل بعد الانتهاء من صلاة الفجر.

كانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن البحيرة، قد تلقت إخطارًا يفيد بالعثور على جثث أسرة كاملة بعزبة على التابعة لقرية الطرح بمركز كفر الدوار، وعلى الفور انتقلت قيادات المديرية، وبالفحص تبين العثور على جثة "حسني.س.أ", 39 عامًا، وزوجته "رانيا.م.ش"، وأبنائه "عبدالرحمن، محمد، عمار، مسعود"، و"زينب.م.ع" 67 عامًا، والدة المجنى عليه الأول.

وانتقل مدير مباحث الوزارة ومدير الأمن واللواء محمد شرباش مدير المباحث الجنائية وضباط مباحث مركز شرطة كفر الدوار لمكان الجريمة وتقرر تشكيل فريق بحث بالاشتراك مع الأمن العام لكشف غموض الحادث وضبط مرتكبيه
 
وانتقل فريق من النيابة العامة بإشراف المستشار عماد الجندى المحامى العام لنيابات شمال دمنهور، ضم المستشار كريم عبد العزيز رئيس النيابة الكلية والمستشار أسامة المسلمى رئيس نيابة مركز كفر الدوار وحسن جاويش وهيثم فخرى وكلاء الناءب العام لمكان الواقعة

وقاموا بمناظرة جثامين ضحايا مذبحة كفر الدوار الـ٧ ومعاينة المنزل المحترق وتبين من المعاينة قيام المتهم بذبح رب الأسرة وطعن باقى المجنى عليهم بانحاء الجسم كما تبين تفحم جثة رب الأسرة ووالدتة لدرجة تفتت العظم واحتراق باقى الجثث.

وتمكن قوات الشرطة من القبض على المتهم ويعرضه على المستشار محمد السعيد عمر، رئيس النيابة الكلية لنيابات شمال دمنهور والمستشار أسامة المسلمى، رئيس نيابة مركز كفر الدواروبإشراف المستشار عماد الجندي، المحامي العام لنيابات شمال دمنهور، قررت حبس المتهم " ش.ا " ويعمل جزار، 4 أيام علي ذمة التحقيقات.

واستمرت التحقيقات مع المتهم، قرابة 8 ساعات متواصلة، بعد القبض عليه تنفيذًا لقرار ضبطه وإحضاره الصادر من النيابة العامة بناء علي تحريات الاجهزة الأمنية التي أكدت إرتكاب المتهم جريمة قتل مبيض محارة وزوجته وأبنائه الـ 4 ووالدته وإضرام النيران في المنزل بعد كشف أمره أثناء سرقة 4 رءوس ماشية من الحظيرة الملحقة بالمنزل.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات