القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل

الأهلي يحشد قوته لتخطي النجم الساحلي في دوري الأبطال


جدية وإصرار فى تدريبات الأهلى قبل مواجهة النجم
يدخل الفريق الكروى الأول بالنادى الأهلى اختبارا قويا أمام النجم الساحلى التونسى عند التاسعة مساء الجمعة على ملعب رادس الأوليمبى بتونس في افتتاح مشوار الفريقين بدور المجموعات بدورى أبطال إفريقيا.

تحظى المواجهة التي تجمع اثنين من عمالقة القارة الإفريقية باهتمام كبير لكونها أمام فريقين يحملان سجلا حافلا بالإنجازات، وتتوقعها الجماهير أن تكون معركة قوية. ونتيجة أعمال التجديد بملعبه الشهير الملعب الأوليمبى في سوسة، اضطر النجم لنقل مبارياته بعيداً عن منتجع البحر المتوسط واللعب بالقرب من العاصمة، وسيكون الفريق التونسى الملقب بجوهرة الساحل متسلحا بدعم جمهوره الكبير أمام الفريق الذي تمتع معه بنوع من المنافسة القوية عبر العقدين الماضيين. الفريقان التقيا في 11 مباراة بمسابقات الكاف منذ 2005، بما فيها نهائيان بدورى الأبطال ومباراة في كأس السوبر. كل منهما توج بطلاً للقارة على حساب الآخر، الأهلى في 2005 والنجم في لقبه الوحيد حتى الآن في 2007.

ركلات الترجيح ابتسمت للعملاق المصرى في أديس أبابا في كأس السوبر 2007. وحقق الأهلى 4 انتصارات مقابل 3 للنجم، وتعادل الفريقان في أربع مباريات (فاز الأهلى في واحدة منها بركلات الترجيح). وشياطين القاهرة الحمر سجلوا 13 هدفاً مقابل 9 لنظرائهم من سوسة. المواجهة الأخيرة كانت قبل عامين حين اصطدما في نصف نهائى دورى الأبطال 2017. والنجم فاز 2-1 بملعبه قبل أن يسقط في الإسكندرية حين تفوق الأهلى 6-2 في المباراة ليتأهل بنتيجة 7-4 في المجموع. يسعى الأهلى الشهير بالشيطان الحمر للعودة من العاصمة التونسية بلا خسائر في بداية سعيه لإنهاء عقدة دورى الأبطال التي لاحقته مؤخراً.

وشهدت تدريبات الفريق منافسة شرسة بين اللاعبين لرغبة كل واحد في دخول حسابات المدير الفنى والمشاركة في المباراة. ويعيش الأحمر حالة فنية جيدة مع مدربه السويسرى رينيه فايلر، والذى أقدم على إجراء تغييرات تكتيكية ساهمت في تطور أداء الفريق والذى لم يهزم معه على الصعيد المحلى في أي مناسبة وكذلك إفريقيًا بجانب الفوز بعدد كبير من الأهداف ما جعله مصدر إزعاج للمنافسين.

وشهدت تدريبات الفريق أمس الأول إصابة رامى ربيعة الذي تعرض لتدخل قوى من مهاجم الفريق مروان محسن أسفر عن صدمة بكدمة أسفل الفخذ، وحتى مثول الجريدة للطبع لم يتحدد مصيره من المشاركة في المباراة، كما عقد الجهاز الفنى للفريق محاضرة بالفيديو مع اللاعبين أمس داخل مقر إقامة الفريق في العاصمة التونسية، وشهدت مراجعة النقاط الفنية الخاصة بمباراة النجم الساحلى، وعرض مجموعة من اللقطات المجمعة للفريق المنافس، بعد رصد نقاط القوة والضعف في صفوفه طوال الأيام الماضية.

كان الجهاز الفنى قد قام بإعداد فيديو مجمع يضم أبرز اللقطات الخاصة بآخر خمس مباريات للفريق التونسى، التي كان آخرها مواجهة فريق اتحاد بن قردان. وينتظر أن يخوض الأهلى اللقاء بتشكيل مكون من محمد الشناوى، في حراسة المرمى أيمن أشرف وياسر إبراهيم وعلى معلول وأحمد فتحى وحسام عاشور وعمرو السولية وحسين الشحات ومحمد مجدى قفشة ورمضان صبحى ومروان محسن.

على الجانب الآخر، يبحث النجم الساحلى بقيادة الإسبانى خوان كارلوس جاريدو عن بداية إيجابية للفريق في دور المجموعات، على حساب أبرز منافسيه في المجموعة الثانية التي تضم أيضا الهلال السودانى وبلاتينوم الزمبابوى.

وسيجد المدير الفنى الإسبانى في ثانى مباراة له مع الفريق بعد مباراة بن قردان التي انتهت بالتعادل (1-1) نفسه أمام مهمة صعبة ضد فريق متميز سبق وان اشرف على تدريبه في موسم 2014-2015 وفاز معه بكاس الكونفيدرالية الإفريقية وكاس مصر. ووفقا للمعلومات الواردة من معسكر الفريق التونسى فإن المدرب الإسبانى سينتهج طريقة هجومية مع ضرورة التماسك الدفاعى لمنع الخط الأمامى للفريق المصرى من استغلال المساحات، وحاول المدير الفنى إيجاد حلول لأزمة غياب الانسجام بين الخطوط الثلاثة بالفريق والذى يعتبر من العوامل التي تؤرق الجهاز الفنى وعكف على حلها خلال التدريبات الأخيرة للفريق، وحذر جاريدو لاعبيه من خطورة العملاق القاهرى الذي يعيش أفضل حالاته في الوقت الراهن.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات