القائمة الرئيسية

الصفحات

بعد 11 سنة زواجا .. قصة عمرو سعد وطليقته شيماء من جنون العشق إلى شبهات الخيانة


بمنشور على الفيسبوك أعلنت شيماء فوزي عزيز، انفصالها عن الممثل عمرو سعد بعد زواج دام 11 عاما، قررت خلالها أن تبتعد عن الأضواء، لتعود وتحتل مؤشرات البحث وتتزايد حولها ردود الأفعال مؤخرا، والتساؤلات حول سبب الانفصال.

كتبت شيماء فوزي طليقة عمرو سعد على موقع انستجرام أنها نالت حريتها الكاملة في إشارة منها الى الطلاق من عمرو سعد، حيث قالت « "أعلن الآن حريتي الكاملة من كل ارتباطات وقيود وزواج ولله الحمد».

شيماء بعيدا عن العدسات

وكانت شيماء التي تعمل في إحدى شركات المحمول الكبرى، تزوجت من عمرو سعد ولم تنتشر أي أنباء عن خلافات بينهما قبل ذلك، ولها من الأبناء 3 وهم رابي وحبيبة وعلي.

واعتادت شيماء فوزي التواصل مع المتابعين من خلال حسابها الشخصي على انستجرام التي أسهبت في نشر صورها من خلاله والتفاعل مع متابعيها بعيدا عن عدسات الإعلام.

المثير للجدل أن شيماء فوزي نشرت صورة لها مع عمرو سعد منذ أكثر من شهر كتبت في التعليق عليها إن حبهما مزيج بين العشق والجنون، وبعدها تفاجأ الجمهور بانفصالها عن عمرو سعد.

الأمر نفسه بالنسبة إلى عمرو سعد الذي وصفها في أحد صوره معها قبل ذلك بأنها ليست أما لأطفاله فحسب، بل إنها ملكة العائلة، ما أعطى انطباعا باستقرار حياتهما الزوجية ورضاهما عن بعضهما، وهو ما استدعى بعض التعليقات من الجمهور بأنهما "سمنة على عسل".

فتش عن الخيانة

الخيانة كانت سببا مباشرا في الطلاق بين عمرو سعد وشيماء فوزي، هكذا استشف المتابعون على انستجرام بعد منشور لـ شيماء كتبت فيه "إذا قال لك أنا معها لأسباب ومسببات وظروف هو كاذب هو معها لأنه يحبها هي ولا غني عنها".

تبع ذلك بأيام إعلان شيماء فوزي انفصالها عن عمرو سعد، وهو ما فسره الكثيرون بأن عمرو على علاقة مع أخرى.

قصة صورة

أثارت شيماء فوزي الجدل حولها بعد نشر صورة لها من داخل الكنيسة، حيث تساءل البعض عن ديانتها الحقيقية هل هي مسلمة أو مسيحية لتجيب في التعليقات "أنا مسلمة وأحب السيدة العذراء".
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات