القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل

مواقع التواصل الاجتماعي تنتصر : تنظيف كورنيش الاسكندرية

الدولة تستجيب لغضب مواقع التواصل الاجتماعي بعد ان قام مجهولين بتشويه وتغيير

 صورة كورنيش أغضبت مواقع التواصل الاجتماعي غضب شديد 

تفاجئ أهالي الإسكندرية، مساء أمس، بسكب شحوم وزيوت سيارات على السور

التاريخي الأثري بكورنيش الإسكندرية بمنطقة محطة الرمل، الأمر الذي تسبب في

إحداث حالة من الغضب بين المواطنين خاصة، وأنه يعد "متنفس الغلابة" للتنزه

والجلوس على السور والتنزه بيوم الإجازة بعيدا عن استغلال الكافيهات والكافتريات الواقعة علي الكورنيش.

ووضع مجهولون مواد زيوت وملوثة "شحوم وزيوت مستعلمة" على سور كورنيش

 الإسكندرية، بدءا من منطقة السلسلة وحتى محطة الرمل، بطول نحو 2 كيلو متر.


وشن حي وسط الإسكندرية، بالتنسيق مع شركة نهضة مصر المسئولة عن أعمال

النظافة، اليوم، حملة مكبرة لغسيل وتنظيف السور التاريخي للكورنيش بعد قيام مجهولين بتشويهه بـ"الشحوم وزيوت السيارات".

وقال العميد فادي وديع، رئيس حي وسط الإسكندرية، إن الحي بدأ بالتنسيق مع شركة 

نهضة مصر في تنظيف سور الكورنيش وإعادته لرونقه المعهود كمعلم سياحي

 ومتنفس للمواطنين.

وأضاف "وديع"، لـ"الوطن" أنه تم وضع رمال لامتصاص الشحوم والزيوت يليها 

وضع مادة رغوية "صابون" وغسيل السور بالكامل بواسطة سيارات المياه، مؤكدًا 

أنه لم  يجري تحديد مرتكب الواقعة حتى الآن، أو معرفة أسبابها، منوها أن الدكتور

عبد العزيز قنصوة محافظ الإسكندرية وجه بضرورة الحفاظ على الكورنيش واستخدام الأساليب العلمية في تنظيفه.

مصايف الإسكندرية: تفريغ الكاميرات لضبط مرتكبي الواقعة


وقال اللواء جمال رشاد رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية، أن 

سيتم مخاطبة الجهات المعنية لتفريغ الكاميرات لتحديد مرتكب الواقعة، ومنع فعل هذا 

الأمر مرة أخرى حفاظا على المظهر الجمالي للكورنيش وعلى السور الأثري وعلى فسحة المواطنين.

يذكر أن سور كورنيش الإسكندرية الأثري، جرى إنشائه قبل نحو 109 أعوام وتحديداً فى الفترة من 1909 وحتى 1912 بواسطة شركة"الماجا" الإيطالية، ومسجل ضمن قائمة الحفاظ على التراث.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات