القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل

استخدام أيفون للغش في الاختبارات "فضيحة"

أوضحت تقارير صحفية في ولاية نيويورك الأميركية، أن واحدة من المدارس الثانوية المرموقة، هزتها فضيحة "غش"، خلال الفترة الأخيرة، إثر إخضاع طالب ينقل الأجوبة من جهاز "آيفون".
وأورد موقع "نيويورك بوست"، أن وضعية الغش جرى ضبطها في مدرسة "برونكس" الثانوية للعلوم، وتلك الشركة رائدة في الولايات، وأحرز ثمانية من خريجيها جائزة نوبل.
ويوم يوم الثلاثاء السابق، تمكن واحد من الأساتذة المكلفين بحراسة الاختبارات، من مراقبة تلميذ ينقل الأجوبة من جهاز "آيفون" وضعه على فخذه سرا.
وبمجرد إخضاع التلميذ، تم سحب الجهاز منه، وجرى استدعاؤه إلى مكتب المدير، حتى يقوم بفك القفل من الجهاز.
إلا أن التلميذ استغل، تلك الإمكانية، وسعى أن يمحو آثار الغش، مباشرة، وهنا وقعت المخالفة، فالبروتوكول المعمول به، يستوجب أن تحدث مصادرة الجهاز، ويحدث فحصه، من قبل أفراد مكلفين بالتحقيق.


وصرح مسؤولون في قطاع التعليم بولاية نيويورك، إن الاختبار الذي جرى وضعه في مواجهة باتجاه 700 تلميذ، في هذا اليوم، جرى في طقس سليم، ووصفوا وضعية الغش بالمعزولة.
وتمنع المدرسة الثانوية على الطلاب أن يدخلوا أي جهاز إلكتروني إلى الفصل، أثناء فعل الاختبار، وفي حال مخالفة ذلك "التنبيه"، يعاقب التلميذ بنقطة "صفر".
وفي شهر يونيو 2012، أثيرت ضجة كبرى بخصوص وضعية غش جماعية في ثانوية "ستوفيسنت" بولاية نيويورك، وقيل زمانها، إن 71 تلميذا قاصرا جرى ضبطهم وهم يتبادلون الأجوبة برسائل نصية عبر التليفونات.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات