القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل

حل نهائي للتخلص من العادة السرية



كيفيّة التخلّص من العادة السريّة من أدمن الحرام يصعب عليه تركه، وهذا لما يجد من لذةٍ فيه يَعقبه قسوةٌ في الفؤاد وبُعدٌ عن الله، وهذا يعاود أن الله تعالى يُملي للعاصي حتى يحدث في شر أعماله إذا لم يتب ويعود عن معاصيه وآثامه، يقول المصطفى عليه الصّلاة والسّلام: (حُفَتْ الجنَّةُ بالمكارِهِ وحُفَتْ النَّارُ بالشَّهواتِ).

وممّا يُساعد على التخلّص من تلك العادة عدّة أمور، منها: أن يُبادر المسلم إلى إعفاف ذاته بالزّواج إذا أمكن له هذا وتوفّرت له السّبل.

 الاعتدال في الغذاء والشّرب حتى لا تتهيّج يملك الشّهوة، ممّا يُؤدّي به إلى السقوط واللّجوء إلى تلك العادة السّيئة. الابتعاد عن كل ما يُهيّج الشّهوة، كالاستماع إلى الأغاني الخليعة والنّظر إلى الصّور المُحرّمة، ولاسيماً ما يبقى كثيرا في الأفلام بالذّات. 

توجيه النّظر إلى الساحات المُباحة، والبعد سادّا فيه تهييج للشّهوة.

اختيار الرّفقة الصّالحة والبعد عن أصدقاء السّوء، والانشغال بالعبادة عموماً والصّوم خصوصاً، وعدم الاستسلام للأفكار التي تسوقه إلى تلك العادة.

 الاندماج في المجتمع وملء الفراغ بالأعمال الخيّرة أو التي تشغله عن التّفكير في الجنس والخضوع للشّهوات، فإن الفراغ مَقتَلة. عدم المُبالغة بلبس الملابس النّاعمة الرّقيقة، والتطيُّب بالرّوائح الخاصّة المُثيرة للشّهوة.

 الابتعاد عن الندوات والأماكن المُختلطة التي تبدو فيها المَفاتن ولا تُراعي الأطراف الحدودية وتُثار فيها الشّهوات.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات