القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل

مرشح المعارضون ينشر انتصاره في إسطنبول و"مستهل حديثة" لتركيا


أفصح مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، أكرم إمام أوغلو مكسبه في الانتخابات المعادة لرئاسة بلدية إسطنبول على غريمه مرشح حزب العدالة والإنماء الوالي الذي يرأسه رجب طيب أردوغان.
واعتبر إمام أوغلو أن مكسبه في إسطنبول يشكل "طليعة حديثة" لتركيا.
وحسب وكالة مستجدات الأناضول التركية، فإن إمام أوغلو حصل على 54.03 بالمئة من أصوات الناخبين في إسطنبول، في بمقابل 45.09 بالمئة لمنافسه بن علي يلدريم، وهذا عقب فرز 99.37 بالمئة من أصوات الناخبين.
وأوضحت قنوات وصحف ومواقع محلية أن مرشح الحزب الوالي هنأ مرشح المعارضون إمام أوغلو وعبر عن أمله في أن "يخدم المدينة جيدا".
وتعتبر تلك النتائج صفعة قوية للرئيس رجب طيب أردوغان الذي ضغط على اللجنة العليا للانتخابات بهدف إرجاع الاقتراع في المدينة التي كانت خزانا انتخابيا للحزب الوالي عقب ضياع مرشحه.


وأثار مرسوم إرجاع الانتخابات اراء ناقدة عالمية واتهامات من المحتجون بتآكل سيادة التشريع، وخرج أهالي في مجموعة من الأنحاء إلى الشوارع وهم يقرعون الأواني احتجاجا على هذا.
وكرر أردوغان اعتقاده بأن "من يفوز بإسطنبول يفوز بتركيا"، الأمر الذي يقصد أن ضياع المدينة مرة أخرى ستمثل حرجا لأردوغان وقد تضعف ما بدا حتى وقت قريب أنها قبضته الحديدية على السلطة، مع الأخذ في الإعتبار أنه تولى مركز وظيفي رئيس بلدية إسطنبول في التسعينيات.


ويتكبد الاستثمار التركي وضعية خمول، وهددت الولايات المتحدة الامريكية، حليفة تركيا في حلف في شمال الأطلسي، بفرض جزاءات إذا مضى أردوغان في شراء منظومة دفاع صاروخي روسية.
وقد تلقي فقدان ثانية لحزب العدالة والإنماء مزيدا من الضوء على ما وصفه مرشح حزب الشعب الجمهوري لرئاسة البلدية أكرم إمام أوغلو، بأنه تبديد لمليارات الليرات في بلدية إسطنبول التي تصل ميزانيتها حوالي 4 مليارات دولار.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات