القائمة الرئيسية

الصفحات

عاجل

التوت الاحمر له فوائد كبيرة اعرفها الان

                                      فوائد التوت الاحمر

التوت الأحمر تتميز ثمار التوت بكافة أنواعها بمذاقها الحلو أو الحامض،

 وكمية حبّاتها الضئيل،

 وغالباً ما تُستخدم تلك الثمار في تصنيع المُربّيات، والحلوى بأنواعها،

 والمواد الحافظة، ولهذه الثمار عدّة أشكال غير مشابهة الألوان؛ مثل: التوت الأحمر، والأرجواني،

 والأزرق، حيث تقطف ثمار التوت  من شجر التوت  وتزرع أشجار تلك الثمار في آسيا، وأمريكا الذي بالشمالّة، ويعتبرّ التوت الأكل الأوحد لدودة القزّ،

 ومن ناحيةٍ أخرى فإنّه يبقى لشجر التوت أكثر من  24 نوعاً مختلفاً، لكنّ التوت الأحمر  يعتبر من أكثر الأشكال شيوعاً إلى منحى التوت الأبيض ، 

والتوت الأسود  ويرجع معقل التوت الأحمر إلى أمريكا التي بالشمال شمال المكسيك، وقد يزيد تزايد شجرة ذلك النوع من التوت عن 4 أمتار، مثلما استخدم في الطب، والأبحاث الدوائية، 

إضافة إلى استعمال صبغته كمادة ملونة مزايا التوت الأحمر بالرغم من قلة الدراسات التي تتحدث عن إمتيازات التوت الأحمر، إلّا أنّ لأنواع التوت على العموم الكثير من المزايا العامّة، وفيما يجيء أكثر أهمية تلك الإمتيازات  التي تشارك في إضفاء اللون عليه وامتلاكه الكثير من الإمتيازات،

 ومن الأمثلة على تلك السيارات؛ الأنثوسيانين  الذي يثبط تأكسد الكوليسترول المؤذي والسيانيدين  وحمض الكلوروجينيك  والروتين  الذي من الممكن أن يعاون على الوقاية من الأمراض العضال كالسرطان، والسكري، وأمراض الفؤاد،

 وجدير بالذكر حتّىّ التوت  متى ما كان أغمق لوناً وأكثر نضجاً كان محتواه من السيارات النباتية أكثر مضاهاةً بالتوت غير الناضج وعديم اللون. تخفيض معدلات الكوليسترول في الدم: حيث نوهت الدراسات حتّىّ التوت ومستخلصاته قد تقلّل من معدلات الدهون الزائدة والكوليسترول نحو الحيوانات، مثلما من الممكن أن تحسّن نسبة الكوليسترول المؤذي إلى الكوليسترول الجيد، وقد نوهت بعض دراسات أنابيب الامتحان حتّىّ تلك الثمار تقلّل من تكوّن الدهون في الكبد،

 ممّا يعاون على تخفيض خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني مثلما قد وجدت واحدة من الدراسات التي أجريت على المجروحين بعسر شحميات الدم  بأنّ تناول مستخلص أوراق التوت قبل الغذاء ثلاث مرات متكرر كل يومّاً لفترة 12 أسبوعاً خفّض من معدلات الكوليسترول الكلّي، والكوليسترول المؤذي، والدهون الثلاثيّة  يملكون على نحوٍ ملحوظ، مثلما ازداد مستوى الكوليسترول الجيد. ترقية معدلات السكر في الدم: حيث يتضمن التوت على مركّب يُدعى 1-Deoxynojirimycin والذي يُعرف اختصاراً بـDNJ؛ إذ يبطّئ من ازدياد معدلات السكر في الدم عقب تناول الوجبات، ويثبط الإنزيم الذي يتحمل مسئولية فحص الكربوهيدرات في الأمعاء. 

المشاركة في تخفيض خطر الإصابة بالسرطان: حيث استخدم التوت منذ القدم في الطب الصيني الشعبي لتخفيض خطر الإصابة بالسرطان، ويعتقد مجموعة من العلماء بأنّ ذلك النفوذ من الممكن أن يكون له دليل علمي،

 وتشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات حتّىّ مقلوبّات الأكسدة المتواجدة في عصير التوت من الممكن أن تقلّل الإجهاد التأكسدي، وهكذا تقلّل خطر الإصابة بالسرطان.

 تخفيض خطر الإصابة بمرض السكري: حيث توميء الكثير من الدراسات التي أجريت على الحيوانات حتّىّ التوت الأبيض من الممكن أن يكافح مرض السكري،

 فقد أعلنت واحدة من تلك الدراسات بأنّ إعطاء الفئران المصابة بالسكري مركب الأنثوسيانين المتواجد في ذلك النوع من التوت ساعد على تخفيض معدلات سكر الدم يملكون، 

ومن ناحيةٍ أخرى لوحظ في دراسة أخرى أنّ الأفراد الذين تناولوا حبوب الإفطار مع مستخلص أوراق التوت تحسّن هضم النشويات يملكون، مثلما هبط امتصاصه في أعقاب تناول الوجبة مضاهاةً بالأشخاص الذين تناولوا الدواء الوهمي.

 إمكانيّة دواء الإمساك: حيثُ إنّ الأدلّة التي توميء إلى إمكانيّة مساهمة التوت الأسود في دواء الإمساك غير كافية، لكنّ البكتين  المتواجد في ذلك النوع من التوت قد لديه تأثيراً مشابهاً للملينات؛ حيث تعاون على تمرير البراز عبر الأمعاء. مزايا أخرى: إذ توميء بعض المؤشرات حتّىّ التوت الأبيض يمكن أن يشكل مفيداً لمداواة نزلات البرد، والسعال، والتهاب الحلق، والربو، وآلام المفاصل والعضلات، وصعود ضغط الدم، والدوخة، وتساقط الشعر، وطنين الأذن، والإمساك،

 ولكن ما زالت هناك احتياج إلى بعض الدلائل لتأكيد تلك المزايا المقدار الغذائيّة للتوت يبيّن جدول المواعيد القادم المكونات الغذائية المتواجدة في قدَحٍ واحدٍ أو ما يُعادل 140 غراماً من التوت الطازج العنصر الغذائي المقدار سعرات الوحدات الحرارية 60 سُعرةً حراريةً الماء 122.75 مليلتراً البروتين 2.02 غرام الدهون 0.55 غرام الكربوهيدرات 13.72 غراماً السكريات 11.34 غراماً الأنسجة 2.4 غرام الكالسيوم 55 مليغراماً الحديد 2.59 مليغرام المغنيسيوم 25 مليغراماً الفسفور 53 مليغراماً البوتاسيوم 272 مليغراماً الصوديوم 14 مليغراماً الزنك 0.17 مليغرام فيتامين ج 51.0 مليغراماً الفولات 8 ميكروغرامات فيتامين أ 35 وحدة عالميّة فيتامين هـ 1.22 مليغرام فيتامين ك 10.9 ميكروغرامات أضرار ومحاذير تناول التوت الأحمر تُعدّ حساسيّة التوت من الأشكال نادرة الحدوث، مثلما تبين أنّ لقاح أشجار التوت يُداع ردود تصرف تحسّسيّة نحو الأفراد الحساسين، مثلما أنّ الأفراد الذين يتحسسون من لقاح أشجار القضبان  يمكن ايضاًًً أن يتحسّسوا من أشجار التوت،[٢] وقد يعتبرّ التوت الأحمر مادة مسببة لحساسيةٍ شديدةٍ، أمّا التوت الأبيض والأسود فإنّ البيانات غير كافية لإثبات نطاق سلامة تناولهما على الحامل والمُرضع؛ ولذلك ينصح بتجنّب تناولهما أثناء تلك المرحلة، مثلما يُحذر مرضى السكري برصد معدلات السكر وإشارات ندرة سكر الدم يملكون في حال تناول تلك الأشكال من التوت؛ إذ إنّها قد تقلّل معدلات السكر يملكون، ومن الجدير بالذكر حتّىّ الأفراد الذين يتكبدون من حساسيّة التوت الأسود قد يتكبدون من تحسس تجاه التين ايضاً، إضافة إلى ذلك أنّه ينصح بالتوقّف عن تناول تلك الثمار قبل تصرف العمليات الجراحيّة بأسبوعين على أقل ما فيها؛ وهذا لأنه قد يتداخل مع إخضاع معدلات السكر خلال العملية الجراحية وبعدها.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات